تقنية الويب

لوريم إيبسوم(Lorem Ipsum) هو ببساطة نص شكلي (بمعنى أن الغاية هي الشكل وليس المحتوى) ويُستخدم في صناعات المطابع ودور النشر. كان لوريم إيبسوم ولايزال المعيار للنص الشكلي منذ القرن الخامس عشر عندما قامت مطبعة مجهولة برص مجموعة من الأحرف بشكل عشوائي أخذتها من نص، لتكوّن كتيّب بمثابة دليل أو مرجع شكلي لهذه الأحرف. خمسة قرون من الزمن لم تقضي على هذا النص، بل انه حتى صار مستخدماً وبشكله الأصلي في الطباعة والتنضيد الإلكتروني. انتشر بشكل كبير في ستينيّات هذا القرن مع إصدار رقائق “ليتراسيت” (Letraset) البلاستيكية تحوي مقاطع من هذا النص، وعاد لينتشر مرة أخرى مؤخراَ مع ظهور برامج النشر الإلكتروني مثل “ألدوس بايج مايكر” (Aldus PageMaker) والتي حوت أيضاً على نسخ من نص لوريم إيبسوم.

لكم جميعا

أهدي هذا العمل البسيط،

لأمي وأبي فقد نهلت منهما القيادة والعطاء للناس 

لجدتي وجدي، تظلان كنجمتين في سماء روحي

لكل من ساندني ولو بكلمة أو دعاء في ظهر الغيب

لأمتى التي أريد أن تنهض لريادة العالم

للعالم الذي أريد أن يكون عالم السلام والاحترام والعدل والتعاون على الخير 

.

لأسْرَابِهِمْ في البَعيدِ العَنيد

يقودُونَ للخيرِ للعَالمِ الأجْمَلِ

لأجلِ الإلهِ..

لأجلِ البَشَرْ

سَنَحْيا

نُسُوراً

عِظاماً

نُواجِهُ بالمَطَرِ العَذْبِ وَعْرَ الدّرُوبِ ..

نُغنِّي بوَجْهِ الخَطَر

ونَخْدمُ نبذلُ نُلهم..

نَنْهَضُ بالنَّاسِ والأرْضِ..

نرسُم صُبْحاً جَديدْ

ومجداً وعيد!

.

” رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ “

أوقفته لجميع أهل الخير في زمان ومكان وكل من ساهم بنشره 

محمد الياقوت